العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى , يهدف العديد من الآباء إلى البحث عن أفضل نظام لتعليم أطفالهم. ويعمل التعليم المبكر للطفل على نمو الطفل وزيادة قدراته العقلية وتحسين مستقبله. قامت الطبيبة ماريا مونتيسوري بتطوير نظام تعلمي يركز على الطفل نفسه وليس طريقة التدريس وتطوير قدراته الإبداعية ومساعدته على حل المشكلات التي قد تواجهه, لذلك يقدم مركزنا مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار العلاج بأستخدام منهج ماريا منتسورى ,تعرف معنا على منهج مونتيسوري ومبادئه

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار اتصل بنا الان علي 01202790775

منهج مونتيسوري التعليمي

منهج مونتيسوري التعليمي ,  تتكون الأدوات والألعاب الخاصة ببرامج منتسوري من أربع فئات

الفئة الأولى : تهدف إلى تدريب الأطفال على معرفة الأشكال والأحجام والأوزان والألوان والملمس … الخ

الفئة الثانية : تهدف إلى تدريب الأطفال على مهارات الكتابة والتي تستخدم فيها أشكال مفرغة

الفئة الثالثة : تهدف إلى تدريب الأطفال على مهارات القراءة والتي تستخدم فيها الحروف الأبجدية المصنوعة من ورق مقوى ومصنفر

الفئة الرابعة : تهدف إلى تدريب الأطفال على المهارات اليدوية الحياتيه المختلفة ( ربط شريط – ربط حذاء وغير ذلك)

منهج مونتيسوري التعليمي الموجهه لأطفال ماقبل المدرسة
المستويات المتدرجة لبرامج منتسوري

برنامج المستوى الأول

العناية بالمظهر العام :تنظيف الأسنان – غسل الوجه – ترتيب الشعر ..إلخ

برنامج المستوى الثاني

مهارات التمييز (الألوان – الأصوات – الأوزان )

برنامج المستوى الثالث

مهارة التمييز البصري السمعي الذي يؤهل لعملية القراءة

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار اتصل بنا الان علي 01202790775

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى
العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

أهمية منهج منتسوري

أهمية منهج منتسوري , تكمن أهمية منهج مستوري في مميزاتها

مميزات منهج مونتيسوري:

1.الأطفال غير مجبرين على المشاركة في العمل غير المستعدين له:

تعدُّ الرغبة في التعلم في منهج مونتيسوري الحافز الرئيس لكل نشاط.

  1. تعليم الفرد كما المجموعات:

يسمح التدريس بطريقة مونتيسوري للمدرس بتعليم الأطفال كلٌّ على حدة، ويسمح للأطفال الآخرين بمراقبة ومعرفة ما يحدث، والمعلومات التي تُعطَى في حال كانوا مهتمين بذلك.

  1. تعليم الطفل من خلال العمل والتجريب أكثر من الحفظ والاستماع.

4.من أهمية منهج منتسوري حرية الاختيار:

لدى الطفل حرية اختيار ما يلائمه تبعاً لاهتماماته ورغباته، حيث إنَّ كل شيء في بيئة مونتسوري مصمم ليفيد الأطفال ويُعلمهم.

  1. الشمولية:

لا يشتمل منهج مونتيسوري التعليمي على تعليم الأساسيات فحسب، بل يطور:

استعمال اللغة (تطوير اللغة لدى الأطفال).

الوعي والإدراك والسيطرة على العواطف (التطوير العاطفي).

العزيمة (التطوير الإرادي).

التفكير (التطوير الإدراكي).

القدرة على السيطرة على الحركة.

القدرة على التمييز بين التصرفات الحسنة والسيئة (التطوير الأخلاقي).

تعليم الطفل كيفية اكتساب الأصدقاء، وكيف يصبح عضواً فعالاً في المجموعة (التطوير الاجتماعي)

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار اتصل بنا الان علي 01202790775

أهداف منهج منتسوري

أهداف منهج منتسوري , تم دعم منهج مونتيسوري التعليمي من قبل العديد كبيئة تعليمية مثالية للأطفال من الطفولة المبكرة إلى الصفوف الابتدائية. وتتبنى العديد من المدارس معظم المبادئ الأساسية لتعليم مونتيسوري:

يجب احترام الأطفال وقدراتهم.

يمتلك الأطفال دوافع جوهرية أو طبيعية للتعلم، وتزداد هذه الدوافع إذا تم توفير الموارد والفرص المناسبة في الفصل الدراسي.

تعد السنوات الست الأولى من حياة الطفل هي الأهم والأكثر تكوينًا.

يعد البالغون في الفصل الدراسي مجرد ميسرين ومراقبين لعملية التعلم فقط.

يمتلك الأطفال القدرة على توجيه تعلمهم دون تدخل من الكبار.

أهداف منهج منتسوري ,لا يعمل حفظ المواد الدراسية على تطوير المهارات والقدرات الفردية للطفل، بل إنه يؤدي إلى تقليلها وتثبيطها.

يتم التركيز على تنمية الطفولة المبكرة. حيث خلال فترة الطفولة المبكرة تكون عقول الأطفال أكثر قابلية للتكيف لتعلم معلومات جديدة.

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار اتصل بنا الان علي 01202790775

نظرية منتسوري

نظرية منتسوري  ,تعتمد بشكل أساسي على استخدام نظام بسيط في التعليم لفئة الأطفال وتبتعد عن مبدأ التلقين المباشر أو الحفظ، فهي تركز في سنوات الدراسة الاولى على قدرات الطفل في استيعاب المعلومة

غرف التدريس بسيطة جميع محتويتها تناسب المرحلة العمرية للطفل فلا وجود لسبورة ولا تستخدم الكتب فالطالب هنا هو المحور وليس المعلم/المعلمة وله الحرية بالتعبير وممارسة جميع نشاطاته.. من سن الثالثة تبدأ المهمة التعليمة فالطالب يبدأ بتعلم الكتابة و القراءة وجرعات من العلوم و الرياضيات والمناهج الفكرية حسب عمره ودرجة استيعابه،  فمبدأ التعليم في طريقة منتسوري تعتمد على العمر العقلي للطالب.

طبيعة الطفل

إن الطفل بطبعه يحب أن يكتشف ما يحيط به من أصوات وأشياء وأحداث فكل شيء يلفت

النظر ويثير اهتمامه. و عندما يكتسب اللغة يحب تعلم أسماء الأشياء، يحب اكتشاف العلاقات بين

الأشياء وبينه وبين غيره وبالتالي من الضروري توفير البيئة الغنية والأدوات اللازمة المساعدة له على تلبية الفضولية الفطرية لديه.

وقد اهتمت ماريا منتسوري بثلاثة أشياء وهي:

1- صحة الأطفال.

2- التربية الخلقية.

3- النشاط الجسماني.

الطفل يمر في مراحل من النمو العقلي والجسدي، وكل مرحله لها خصوصيتها:

– المرحلة الأولى من صفر إلى 3 سنوات مرحلة العقل المتشرب اللاوعي..

– المرحلة الثانية من 3 إلى 6 مرحلة العقل المتشرب الواعي ..

– المرحلة الثالثة من 6 إلى 12 فترة النمو المتناسق ..

– المرحلة الرابعة من 12 إلى 15 سن البلوغ ..

– المرحلة الخامسة من 15 إلى 18 سن لتعلم القراءة والكتابة..

وتعتبر المرحلة الأولى للطفل هي الركيزة على بناء الشخصية ولذلك يجب الاهتمام الشديد

بطفل هذه المرحلة واعتبرت أن هناك وقت حساس لتعليم القراءة ومتابعة الألوان، فهذه الفترة للطفل هي فتره حساسة في النمو اللغوي ويكون لديه قدره فائقة على الاستماع إلى الأصوات وتقليدها كما لديه القدرة على تعلم أكثر من لغة في الوقت نفسه وبجهد قليل.

وفي المرحلة الثانية هي السنوات التي تنمو فيها الذاكرة والتفكير والإرادة، حيث ينهمك الطفل في هذه السنوات في بناء نفسه فيفضل العمل على اللعب، والنظام على الفوضى، والهدوء على الضوضاء، والاعتماد على النفس لا الاعتماد على الغير، والتعاون لا المنافسة ..

فمثل هذا النظام يؤسس على احترام شخصية الطفل ، فيبعده عن تأثيرات الكبار حتى ينمو نمواً

أقرب إلى العادي ولهذا توجه البيئة المهيأة لذلك والتي توفر للطفل التعلم في جو مشبع

بالهدوء والطمأنينة مع استمتاعه بقدر كبير من الحرية تعتبر ركيزة لهذا النظام ..

الحواس

تعتبر الحواس الأساس في عملية التعلم واعتمدت تربية الحوار بمفردها منطلقة من الجزء

إلى الكل في تعليمها.

البيئة المادية

تعتبر نظرية منتسوري   أن البيئة المدرسية يجب أن تهيئ بشكل يؤمن الحرية والاستقلالية للطفل وتحمل

المسؤولية وتنظم إمكانياته الباطنية الفطرية وتمكنه من النمو وفق قوانينه الطبيعية ولا تقيد حركته

وتعلمه الهدوء لذلك اهتمت الطبيبة المربية بأعداد البيئة الملائمة لنشاط الطفل الذاتي بالنسبة لها.

يجب أن يمتاز الأثاث بالجمال والخفة في الوزن والسهولة في الحرية ومتوافق مع حجم الطفل

وألوانه زاهية لتنمية الحس الجمال عنده. يجب أن تكون الرفوف متوافقة لطول الطفل ليتمكن من تناول ما يريد من العاب وأدوات دون الحاجة للجوء إلى شخص أكبر عمرياً.. يجب أن تكون

التعاليق مناسبة لطوله ليتمكن من تعليق سترته بمفرده وكذلك الحمامات والحنفيات.

البيئة المعنوية

جو المحبة لتنمية الطفل بشكل سوي ومتوازن تعتبر مونتسوري انه يجب أن يسود المدرسة جو المحبة بين

الأطفال والمعلمة وهذا يجعل الأطفال يحترمون النظام وبما أن المعلمة تجسد بتصرفاتها وأقوالها

النظام فيتعود الأطفال على تقليدها.. جو الحرية

ولكن الحرية هذه ليست مطلقه بل تحكمها نظم وقواعد فرضها الطفل وآمن بها وشعر بضرورتها لتكامل حريته والوصول إلى النتائج المرضية فيتعلم ذلك من تلقاء نفسه. جو الاستقلالية

بتعلم الطفل طرق العناية بنفسه والاعتماد على ذاته في اللبس والأكل والشرب وفي ترتيب أغراضه وترتيب الغرف وتنظيف الأرض والأثاث .. جو الطاعة

تعتبر مونتسوري أن الطاعة بحريه وعفوية هي أساسية في تنظيم شخصية الطفل. يتعلم الطاعة

تلقائيا من خلال الحياة اليومية في المدرسة من خلال الهدوء من خلال النظام والترتيب من خلال

احترام المعلمة وابتسامتها الدائمة..

معلم/ معلمة الطفل

يجب أن تتمتع بالصفات الحميدة لأنها تمثل القوه بالنسبة إلى الطفل لذلك تدعوها إلى دراسة

شخصيتها لتتمكن من اكتشاف عيوبها وتخطيها كما تدعو إلى التركيز على نشاط الطفل الذاتي، وليس على نتيجة العمل كما عليها أن تكون صبورة لتتمكن من عدم الحكم السلبي على الأطفال كما عليها معرفة أن لكل طفل إمكانياته الخاصة فلا تتدخل في تصحيح الخطأ إلا عند الضرورة لذلك عليها التدرب على ملاحظة الأطفال لمعرفة ميولهم ورغباتهم وإمكانياتهم..

دور الأهل

تركز مونتسوري على دور الأهل في نمو أطفالهم وتطلب أن يتعلموا من الطفل ما هي حاجاته

وعليهم تهيئة بيئة البيت المناسبة له من ناحية الجمال والراحة كما تطلب منهم أن يسود بينهم وبين الطفل جو الاحترام المتبادل والسلوك الإيجابي والتهذيب لأنها تعتبر أن دور الأهل مكمل لدور المدرسة ومساعد في النمو الإيجابي للطفل.

المنهج

يتركز المنهج على تنمية مهارات الحياة العملية أي المهارات الأساسية المتعلقة بالتنظيم ونظام

المعرفة حيث تعتبر أن تدريب الحواس هو أساس في التنمية الفكرية فوضعت منهجا لتدريب كل من الحواس التالية:

منهج تدريب حاسة اللمس: مهارات حسية – حركيه اعتبرتها ضرورية لتدريب يد الطفل

ومهاراته وأصابعه مثلا فك الأزرار وتركيبها تعبئة الخرز تشغيل السحابات فل وربط الأحذية

تدريب اليد على التمييز باللمس البارد، الساخن، الخشن، الناعم، اللين، القاسي، الأحجام، الألوان، الأشكال، الأوزان ..

منهج تدريب حاسة السمع: التمييز بين الصوت الرفيع والأجش ، بين الصوت العالي والمنخفض بين الصوت البعيد والقريب و التمييز بين مختلف الأصوات .. يميز الطفل جميع هذه الأصوات وهو معصوب العينين ولتنمية حاسة السمع ابتدعت مونتسوري ما أسمته الصمت وذلك لتعويد الطفل على الصمت والإصغاء.

منهج تدريب حاسة الشم : وهو معصوب العينين يميز الطفل بين الروائح المختلفة مثلاً أوراق شجر ، أوراق عاديه ، رائحة الاحتراق ، رائحة الخبز الطازج و المعفن و تمييز بين مختلف الروائح والعطور..

منهج تدريب حاسة الذوق : وهو معصوب العينين يتعلم الطفل التمييز بين مختلف المذاقات مثلاً الحامض و الحلو وبين مختلف أنواع المأكولات.

منهج تعليم القراءة : تعتبر أن الطفل يتعلم الكتابة قبل القراءة دون أن تقدم منهجا محددا بهذا الخصوص.

الوسائل التربوية المونتسورية:

انطلاقا من مبدأ التربية الذاتية والتعليم بحريه اعتمدت مونتسوري وسائل تعليمية ترشد بذاتها إلى كيفية استخدامها، حي اعتبرت أن الحواس أساس التعلم والتنمية الذهنية فقد كانت جميع وسائلها تهدف إلى تنميتها.

ومن وسائلها التعليمية

استخدام مجموعات من الأشكال الهندسية المختلفة و مجموعات من علب خشبية ذات أحجام مختلفة مرقمة من واحد إلى عشره مجموعه و ألواح خشبية ذات أوزان مختلفة و أشكال هندسية

مختلفة.

أشكال هرمية و مخروطية و اسطوانات و دوائر وألعاب يمكن إدخال الأشكال الهندسية ببعضها.

مجموعه متنوعة من الأجراس المتدرجة النغمات الصوتية و مجموعة أقمشة مختلفة و مجموعة أوراق ملونه و مختلفة وكذلك لعبة مزدوجة الأنغام الموسيقية و مجموعة بكرات خيوط ذات ثمانية ألوان ولكل بكره ذات ثمانية ألوان فرعيه أقمشة لها سحابات وأزرار مختلفة الأشكال والألوان.

مجموعه من الأحرف الخشبية و بطاقات لتعليم الكتابة و القراءة تحتوى على (الصورة والكلمة).

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى مركز challenge لعلاج الأطفال والكبار اتصل بنا الان علي 01202790775

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى

عن mr100dubai

شاهد أيضاً

منهج مونتيسوري التعليمي

منهج مونتيسوري التعليمي

شاهد ايضاً0.1 منهج مونتيسوري التعليمي1 العلاج باستخدام منهج ماريا منتسورى1.1 أهمية منهج منتسوري1.2 أهداف منهج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *